ند الربع الحالي الربع المماثل من العام السابق التغير% الربع السابق التغير %
المبيعات/الايرادات 41.5 46.2 -10.173 45.2 -8.185
اجمالي الربح (الخسارة) 5.5 6.5 -15.384 5.1 7.843
الربح (الخسارة) التشغيلي -1.3 2.2 -1.7 -23.529
صافي الربح (الخسارة) بعد الزكاة والضريبة -2.9 -2.7 7.407 -3.4 -14.705
اجمالي الدخل الشامل -2.9 -2.7 7.407 -3.4 -14.705
جميع الأرقام بالـ (مليون) ريال سعودي

 

بند الفترة الحالية الفترة المماثلة من العام السابق التغير%
المبيعات/الايرادات 135 121.1 11.478
اجمالي الربح (الخسارة) 20.7 18.3 13.114
الربح (الخسارة) التشغيلي 2.8 -7.6
صافي الربح (الخسارة) بعد الزكاة والضريبة -2.1 -9.3 -77.419
اجمالي الدخل الشامل -2.1 -9.3 -77.419
إجمالي حقوق المساهمين (بعد استبعاد حقوق الأقلية) 137 155.5 -11.897
ربحية (خسارة) السهم -0.18 -0.81
جميع الأرقام بالـ (مليون) ريال سعودي

 

بند توضيح
يعود سبب الارتفاع ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق إلى يعود سبب ارتفاع صافي الخسارة العائدة على مساهمي الشركة خلال الربع الحالي مقارنة بالربع المماثل من العام السابق بشكل رئيسي إلى انخفاض في مجمل الربح نتيجة لانخفاض المبيعات بفعل تأثر عمليات التصدير نتيجة لتأثيرات جائحة كورونا على بعض الدول التي نقوم بالتصدير إليها، وتأثر العمليات الإنتاجية نسبياً في بعض المنتجات نتيجة لتطبيق الإجراءات الاحترازية المتعلقة بقيود السفر والتنقل والذي أدى إلى تأخر وصول بعض العمالة والفنيين. 

 

وجاءت هذه النتائج بالرغم من:

 

1- ارتفاع مبيعات الشركة التابعة بنسبة 172% نتيجة لتحسن مستويات الإنتاج والجودة الناشئة عن رفع الطاقة الإنتاجية بشكل تدريجي وزيادة الطلب على منتجات الشركة خلال الربع الحالي.

2- انخفاض المصاريف العمومية والإدارية بسبب كفاية المخصصات نتيجة لتحسن مستويات الجودة في الشركة التابعة، وانخفاض في الرواتب بسبب دمج الإدارات في أعقاب الاستحواذ على الشركة التابعة بالكامل.

3- انخفاض تكلفة التمويل بسبب المبادرات الحكومية التي أطلقتها الدولة (ممثلة في مؤسسة النقد العربي السعودي) للتخفيف من آثار فايروس كورونا المستجد، والمتعلقة بتأجيل سداد الاقساط المستحقة من القروض بدون فوائد تمويلية.

4- انخفاض مصروف الزكاة نتيجة لاستحواذ فيبكو على حصص الأقلية في الشركة التابعة المعلن عنها على موقع السوق المالية السعودية (تداول) بتاريخ 2 مارس 2020م.

يعود سبب الارتفاع ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع السابق إلى يعود سبب انخفاض صافي الخسارة العائدة على مساهمي الشركة خلال الربع الحالي مقارنة بالربع السابق من العام الحالي إلى ما يلي: 

 

1- ارتفاع مجمل الربح بسبب تحسن المزيج البيعي بالشركة التابعة وانخفاض تكلفة المبيعات نتيجة لإبرام علاقات تعاقدية مع موردي المواد الخام مما انعكس إيجاباً على أسعار الشراء وتحسن مستويات الجودة.

 

2- انخفاض المصاريف الأخرى بسبب تحسن مستويات الإنتاج والذي أدى إلى انخفاض الطاقة غير المستغلة للشركة التابعة.

 

3- انخفاض تكلفة التمويل بسبب المبادرات الحكومية التي أطلقتها الدولة (ممثلة في مؤسسة النقد العربي السعودي) للتخفيف من آثار فايروس كورونا المستجد، والمتعلقة بتأجيل سداد الاقساط المستحقة من القروض بدون فوائد تمويلية.

 

 

وذلك بالرغم من انخفاض المبيعات بسبب تباين المزيج البيعي بالشركة الأم، وارتفاع المصاريف العمومية والإدارية ومخصص الزكاة.

يعود سبب الارتفاع ( الانخفاض ) في صافي الربح خلال الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق إلى يعود سبب انخفاض صافي الخسارة العائدة على مساهمي الشركة خلال الفترة الحالية مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق بشمل رئيسي إلى ما يلي: 

 

1- ارتفاع مجمل الربح نتيجة لنمو مبيعات الشركة التابعة الناشئة عن زيادة الطلب على منتجات الشركة خلال الفترة الحالية، نظراً لانطلاق التشغيل التجاري التدريجي اعتبارا من الربع الثاني من العام 2019م.

2- انخفاض المصروفات العمومية والإدارية حيث كان يتم تحميل مصاريف الشركة التابعة على بند المصاريف العمومية والإدارية خلال فترة الربع الأول من العام المالي 2019م تماشياً مع المعايير الدولية للتقارير المالية

حيث انطلق التشغيل التجاري للشركة التابعة اعتباراً من الربع الثاني من العام 2019

3- عكس مخصص الخسائر الائتمانية لانتفاء الغرض منه خلال الفترة الحالية، وذلك لتحصيل المبالغ المستحقة بشكل رئيسي وتسوية العلاقات الائتمانية مع بعض العملاء.

4- انخفاض مصروف الزكاة نتيجة استحواذ فيبكو على حقوق الملكية غير المسيطرة في الشركة التابعة المعلن عنها على موقع السوق المالية السعودية (تداول) بتاريخ 2 مارس 2020م.

 

وذلك بالرغم من:

 

1- انخفاض الإيرادات الأخرى خلال الفترة الحالية نتيجة لعكس مخصص هبوط أصول رأسمالية تم بيعها لانخفاض جدواها الاقتصادية خلال فترة التسعة أشهر من العام 2019.

2- ارتفاع تكاليف التمويل بسبب توقف رسملة فوائد القروض للشركة التابعة نتيجة لانطلاق التشغيل التجاري في الربع الثاني من العام المالي 2019م، وذلك بالرغم من المبادرات الحكومية التي أطلقتها الدولة (ممثلة في مؤسسة النقد العربي السعودي) للتخفيف من آثار فايروس كورونا المستجد، والمتعلقة بتأجيل سداد الاقساط المستحقة من القروض بدون فوائد تمويلية.

طبيعة رأي مراجع الحسابات الرأي غير المعدل
إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة تم إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة للتوافق مع العرض المتبع للفترة الحالية.
معلومات اضافية – تجدر الإشارة إلى أن أرصدة مشاريع تحت التنفيذ قد ارتفعت بقيمة 11.7 مليون ريال نتيجة شراء مكائن جديدة ذات تقنيات حديثة في شركة فيبكو، لا زالت تحت الاستلام والتركيب بهدف رفع الطاقة الإنتاجية في أكياس الأسمنت من 54 مليون كيس إلى 108 مليون كيس سنوياً، بالإضافة إلى مكائن صناعة الخيوط وآلات النسج، بهدف رفع الطاقة الإنتاجية وتحسين الجودة ورفع كفاءة الإنتاج. 

 

– كما يشار إلى أن خسائر الشركة التابعة استمرت في الانخفاض التدريجي وبشكل مطرد نتيجة لتحسن مستويات الإنتاج والجودة الناشئة عن رفع الطاقة الإنتاجية بشكل تدريجي والطلب المتزايد على منتجات الشركة خلال الفترات المتعاقبة، مما ألقى بظلاله إيجاباً على انخفاض حصة مساهمي الشركة من خسائر الشركة التابعة بعد الاستحواذ.

 

– تراقب فيبكو بعناية المستجدات المتعلقة بجائحة كورنا، وفي سبيل ذلك فقد اتخذت سلسلة من الإجراءات الوقائية لضمان صحة وسلامة موظفيها وعملائها والمجتمع لضمان إستمرارية عملياتها.

وشملت تأثيرات الجائحة تأثر العملية الإنتاجية نسبياً لبعض الوقت نتيجة لاتخاذ الاجراءات الاحترازية التي وجهت بها جهات الاختصاص الحكومية والتي تمثلت بشكل رئيسي في عزل العمال المؤثرين المشتبه في إصابتهم وتطبيق الإجراءات النظامية المتعلقة بقيود السفر والتنقل فضلاً عن امتداد التأثير على أسعار البيع في بعض المنتجات، بالإضافة إلى تأثر سلاسل الإمداد والتوريد والتصدير.

 

وبما أن نطاق هذه الاَثار ومدتها لا يزالان غير مؤكدين ويعتمدان على التطورات المستقبلية التى لا يمكن التنبؤ بها بدقة فى الوقت الراهن ، فإن فيبكو سوف تستمر فى مراقبة الوضع فى المملكة وجميع المناطق الجغرافية التى تتعامل معها بغرض مراجعة وتقسيم المخاطر المحتملة، كذلك تراقب فيبكو كافة مبادرات الدعم الحكومية المقدمة من حكومة خادم الحرمين الشريفين لتخفيف الآثار المترتبة على انتشار فيروس كورونا المستجد، وتدرس أوجه الاستفادة منها بما يدعم أنشطة الشركة واستمرارية أعمالها.